اضطراب القلق العام – GAD

يقضي المرضى به معظم وقتهم في القلق

Generalized Anxiety Disorder - GAD

يمكن أن يكون اضطراب القلق العام (GAD) اضطرابًا طويل المدى يؤدي بمن يعاني منه إلى قضاء معظم وقته في القلق من الأشياء التي قد تحدث بالخطأ.

يمر المصابون باضطراب القلق العام بأيام مليئة بالقلق والتوتر الشديدين بغض النظر عما إذا كانت هناك أسباب جيدة لاستثارة مثل هذه المشاعر من عدمه. يتوقعون وقوع كارثة ويتخوفون بشكل مبالغ فيه من مشاكل مثل الصحة أو المال أو المشاكل الأسرية أو الصعوبات في العمل. أحيانًا تكون مجرد فكرة الدخول في الأعمال اليومية سببًا للقلق.

يبدو المصابون باضطراب القلق العام عاجزين عن التخلص من مخاوفهم أو التحكم فيها على الرغم من إدراكهم في العادة أن قلقهم أكثر قوة مما يتطلب الموقف. ويواجهون أيضًا في الغالب صعوبات في الاستغراق في النوم أو الاستمرار فيه. تشمل الأعراض البدنية المصاحبة للقلق باستمرار الإجهاد والصداع والشد العضلي والألم في العضلات وصعوبة البلع والارتجاف والارتعاش وسرعة التهيج العصبي والتعرق والغثيان والتصرفات الطائشة والذهاب المتكرر للحمام والإحساس بقصر النفس والتعرض لنوبات من سخونة الجسم.

عندما يكون مستوى القلق لدى المصابين باضطراب القلق العام معتدلاً، يستطيعون التعامل اجتماعيًا والحفاظ على وظيفتهم. ومع أن اضطراب المصابين باضطراب القلق العام لا يؤدي بالضرورة إلى دفعهم لتجنب مواقف معينة، فإنهم قد يجدون صعوبات في القيام بأبسط النشاطات اليومية في الأوقات التي يكون قلقهم فيها حادًا.

يؤثر اضطراب القلق العام على ضِعف عدد النساء بالمقارنة بالرجال. يظهر تدريجيًا ويمكن أن يبدأ في أي عمر، إلا أن السنوات بين الطفولة ووسط العمر هي أعلى فترة في الخطورة. هناك أدلة على أن العوامل الوراثية تلعب دورًا في التسبب في اضطراب القلق العام.

نادرًا ما يحدث اضطراب القلق العام بمفرده وكثيرًا ما يكون مصحوبًا باضطرابات قلق أخرى مثل الاكتئاب أو نوع من الإدمان.
إذا كانت لديك مخاوف من أنك تعاني أنت أو أحد من تهتم بهم من اضطراب القلق العام، يرجى الاتصال بنا.