تاريخ عيادة كوسناخت العلاجية

وكانت تقع المكاتب الأولى للعيادة على بعد مسافة قصيرة من معهد سي جي يونغ حيث كان الدكتور كارل يونغ، الطبيب النفسي السويسري المعروف بتأسيسه لعلم النفس التحليلي، يعيش ويعمل حتى وفاته في عام 1961.

وكان السبب الأساسي وراء إنشاء عيادة كوسناخت شخصيا جدا. فقد كان للويل صديق يحتضر نتيجة إدمانه للكحول ولم يكن بمقدوره الحصول على المساعدة التي كان يحتاج إليها في سويسرا. وقد استمرت هذه الأسس الشخصية لعيادة كوسناخت في البقاء في قلب نهجنا في علاج العملاء. نحن مدركون بأن كل عميل فريد من نوعه وبأن المعالجة الناجحة للأسباب الجذرية للاضطراب تتطلب نهجا فريدا يوفر العلاج الأكثر فعالية لكل عميل بصورة منفردة. ولهذا السبب، فإننا نقوم بعلاج عميل واحد في كل مرة كما أننا نصمم برامجنا العلاجية خصيصا لتناسب العميل الذي يتم علاجه.

في فبراير من عام 2015، تم شراء عيادة كوسناخت العلاجية من قبل كابيتال36، وهو صندوق للأسهم الخاصة المملوكة عائليا والتي تقوم بالاستثمار والتنسيق في مجموعة واسعة من المشاريع في كامل القطاع الصحي. في السنوات الأخيرة، استثمر هذا الصندوق في تطوير وتوسيع عدد من العيادات والمستشفيات الخاصة، بما في ذلك عيادات الأورام السرطانية، وأمراض وجراحة القلب، بالإضافة إلى مشاريع في مجال طب مكافحة الشيخوخة ومجموعة من المبادرات القائمة على الطب النفسي. وتمثل شركة Capital36 في عيادة كوسناخت من قبل فويتشخ شتشبانياك والذي، عقد العزم باعتباره رئيسا تنفيذيا لها على ضمان أن تبقى العيادة في صدارة أحدث الابتكارات البحثية والطبية والعلاجية.

يتعلق الجانب الأكثر أهمية في تاريخ عيادة كوسناخت بالعملاء الذين سبق لهم زيارة العيادة بالفعل بغرض العلاج وهم يعيشون الآن حياة خالية من الإدمان والاضطرابات الأخرى أو السلوكيات الضارة التي أعاقت حياتهم في السابق. تضمن برامجنا العلاجية، في نهايتها أن يغادرنا العملاء وقد تحرروا من أنماط السلوك المدمرة واستعادوا توازنهم الكيميائي الحيوي والكيميائي العصبي وإدراكهم الذاتي. تتوفر لعملائنا أكبر الفرص للتمتع بالشفاء الدائم كما يمكننا بفضل برنامج الرعاية المستمرة  من مواصلة دعم العملاء بمجرد عودتهم إلى بلادهم. يشكل كل عميل من عملائنا جزءا من التاريخ الناجح لعيادة كوسناخت ونحن فخورون بأننا قد ساعدناهم على عيش الحياة التي يرغبون بها. قد تكون راغبا في قراءة بعض من شهادات عملائنا السابقين على موقعنا موقعنا الرئيسي.