الرجوع للتقارير

فهم الإدمان

07.12.2017 - الإدمان, مقالات

المكافأة والتحمل والاعتماد؛ هذه هي المكونات الثلاثة للإدمان. يُقبل الناس على السلوكيات المُغيرة للمزاج من أجل الشعور بالارتياح، أو اكتساب المزيد من الثقة (المكافأة). وبعد فترة من الزمن، يحتاج هؤلاء إلى تعاطي المزيد من أجل الحصول على نفس التأثير (التحمل). وإذا توقفوا عن التعاطي، يُصيبهم التأثير المعاكس للمكافأة، ويمرون بأعراض الانسحاب؛ فيبدؤون في تعاطي المخدِر مرة أخرى لوقف أعراض الانسحاب (الاعتماد). هذا هو جوهر إدمان المخدرات.

المكافأة

إن تكرار أي عمل ممتع أو مجزي، يسمى بالتعزيز الإيجابي، ويتعاطى الناس المشروبات الكحولية/ المخدرات لأسباب عديدة مختلفة، مثل الشعور بالرضا والارتياح، أو الشعور بالثقة، أو الشعور بالاسترخاء، وما إلى ذلك. وتُعد كل هذه التأثيرات بمثابة حافز أو مكافأة يتلقاها المتعاطي، ونظام المكافأة بالمخ هو جزء من آليات البقاء لدينا، والذي تطور من أجل ضمان بقاء النوع، وهو يجعل الأنشطة الحيوية مثل الأكل، والشرب، والجنس أمرا ممتعا. يقوم المخ بإطلاق معززات طبيعية، وهي ناقلات عصبية شبيهة بالأفيون، ترفع من مستويات الدوبامين في الدم، وتخلق شعورًا بالرضا.

وتعتبر الكحول والعقاقير المخدرة الأخرى بمثابة بدائل كيميائية للمعززات الطبيعية، ولكنها أكثر قوة ومداومة على المكافأة من المعززات الطبيعية التي اعتادها العقل البشري، والتعرض المستمر قد يؤدي إلى زيادة سلوك البحث عن المخدِر، ويفتح مجالًا للإدمان.

التحمل

تسبب العقاقير المخدرة تغيرات في المستقبلات التي ترتبط بها، بجعلها أقل حساسيةَ، وهذا يُسبب التحمل؛ أي الحاجة المستمرة لتعاطي كميات أكبر من المادة المخدرة لإنتاج نفس التأثير/ المكافأة. يتعاطى الناس المشروبات الكحولية/ المخدرات من أجل هذه المكافآت، ولكنهم، وبشكل تدريجي، يختبرون نقصًا في هذه الحوافز/ المكافآت، وهذا ما يخلق الحاجة المستمرة لتعاطي كميات أكبر من المادة المخدرة لإنتاج نفس التأثير/ المكافأة.

الاعتماد

الاعتماد هو الحاجة إلى التعاطي المستمر لتجنب أعراض الانسحاب؛ فإذا توقف المدمن عن التعاطي، يُصيبهم التأثير المعاكس للمكافأة، ويمرون بأعراض الانسحاب. عادةً ما تكون الأعراض الجسدية للانسحاب مناقضة في طبيعتها للتأثير/ المكافأة الحادة للمخدِر، وتشمل القلق، والاضطراب العاطفي، والاكتئاب، والارتجاف، والتعرق، وهذه الأعراض مدمرة ومؤلمة؛ وبالتالي، فإن بدء التعاطي مرة أخرى يجلب ارتياحا فوريا وسريعا.

دورة الإدمان

يحتاج المدمن الآن إلى تعاطي المشروب الكحولي/ المخدر ليكون قادرًا على أداء وظيفته، ولإرضاء الرغبة الملحة التي يشعر بها، فهو لم يعد يشعر بالمكافأة كنتيجة للتعاطي؛ حيث أصبح متحملًا لتأثيرات المخدِر الذي يتناوله، ولكنه ما زال معتمدًا على تعاطيه، وهو الآن محاصر في دورة الإدمان.

المؤلف: نيك كيبريوتس، مدير علاقات العملاء (دراسات عليا، مستشار معتمد من قِبل اللجنة الفيدرالية لشؤون الكحوليات والمخدرات)، يعمل في عيادة كوشناخت لعلاج الإدمان وإعادة التأهيل.