Menu The Kusnacht Practice Logo

Back

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة

TMS machine

يمثل العلاج بطريقة التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS) إجراءً علاجيًا لا ينطوي على أي قدر من التدخل الجراحي في الجسم، وإنما يقوم على استغلال المجالات المغناطيسية لتحفيز الخلايا العصبية في الدماغ. يمكن استخدام هذا الإجراء لعلاج الاكتئاب والقلق وغيرهما من الاضطرابات في الحالة النفسية والمزاجية.

ويشمل العلاج وضع ملف كهرومغناطيسي فوق منطقة صغيرة من رأس المريض بالقرب من منطقة بالمخ من المعروف أن ترتبط بإجراءات مثل التحكم في الحالة المزاجية. وبعد ذلك تمر النبضات الكهرومغناطيسية بسهولة ومن دون ألم خلال الجمجمة لتدخل إلى المخ.

وعادةً ما تستمر الجلسة لما يقل عن ساعة وتتضمن التعرض لنبضات متكررة. وعند إجراء ذلك بشكل سريع ومتوالٍ، يُطلق على هذا الإجراء التحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة (rTMS)، ويمكن أن يحدث ذلك تغيرات في نشاط المخ تستغرق فترة أطول وتصبح دائمة.

فوائد التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة

إن الهدف من التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة هو إجراء تعديل في مناطق محددة بالمخ لدى الأشخاص الذين يعانون من تدهور الحالة المزاجية على سبيل المثال. ويمكن التأثير في تلك المناطق المستهدفة بالمخ إما بزيادة نشاطها عن طريق التحفيز المغناطيسي المتكرر (من خلال العمل بمعدل أكثر من دفعة في الثانية الواحدة) أو تهدئة نشاطها (من خلال العمل بمعدل دفعة واحدة في الثانية) ويتوقف ذلك على موضع الملف المغناطيسي. ويظهر مفعول التحفيز المباشر للأعصاب القريبة من الجمجمة في إحداث نتائج مفيدة لها تأثير على الأعراض.

ولا يوصى عادةً باتباع هذا النوع من العلاج إلا بعد فشل العلاجات النفسية أو الدوائية مع الأفراد. ويختلف هذا النوع من العلاج عن العلاج بالصدمة الكهربائية (ECT) الذي يشمل تمرير تيار كهربي بالفعل في جميع مناطق المخ.

إن علاج TMS إجراء آمن ولا يتطلب تخدير حيث لا يشعر الأفراد إلا بنبضات أو نقرات خفيفة.