Menu The Kusnacht Practice Logo

الكحوليات

تتسبب الكحوليات في وقوع 3.3 مليون حالة وفاة سنويًا*

 إدمان الكحوليات مرض تدريجي

عندما نشرب الكحوليات، فبإمكانها أن تغير من مشاعرنا وأحاسيسنا. وبالنسبة للعديد من الأشخاص، يكون تأثير هذه المشروبات غير ضار، ولكن بالنسبة للبعض منا، يمكن أن تؤدي هذه المشروبات إلى نتائج خطيرة على صحتنا البدنية وسلامتنا العاطفية.

الكحول مادة نفسية التأثير لها مفعول مهدئ على الجهاز العصبي المركزي. يمكنها تغيير كيمياء الدماغ بعدة طرق بحيث يمكنها مساعدتنا على الاسترخاء والتحرر من القيود.  ويمكن أن تكون مسببة للإدمان بصورة كبيرة ونتيجة لذلك يصبح الكثير من الأشخاص معتمدين جسمانيًا ونفسيًا على الكحول. 

وإذا تركت هذه الحالة بدون علاج، فإن إدمان الكحوليات في مراحله المتقدمة هو مرض تدريجي حيث تسوء أعراضه بمرور الوقت ويمكنه التسبب في ضرر بالغ للشخص المصاب وللمقربين منه على حدٍ سواء.  

العواقب الناجمة عن إدمان الكحوليات

إن مدمني الكحوليات في العادة يجدون أن من الصعب التوقف عن شرب الكحوليات بعد كأس واحدة أو كأسين. قد يكون من شبه المستحيل التخلص من سيطرة الكحول بإرادة الشخص وحده.

وهناك اعتقاد خاطئ في كثير من الأحيان بأن إدمان الكحوليات يؤثر بشكل رئيسي على الأفراد الضعفاء أو طالبي العلاج.  وفي الحقيقة، يتعرض العديد من الأشخاص الناجحين إلى مشاكل الإدمان. يؤكد المعهد الوطني المتخصص في دراسة مشاكل الإفراط في شرب الكحوليات وإدمانها أن هناك حوالي 7.2% من البالغين يعانون من اضطراب نتيجة تعاطي الكحوليات. وهذا الأمر قد يكون نتيجة مجموعة من الأسباب، والتي تشمل عوامل جسمانية أو نفسية أو جينية أو نابعة من أسلوب الحياة.

إن مادة الكحول مرتبطة بـ 3.3 مليون حالة وفاة سنويًا وتعد من أحد الأسباب المهمة لحدوث الأمراض والإصابات، وذلك وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.  يمكنها التسبب في حدوث ضرر بالأعضاء المهمة مثل الدماغ والكبد، ويمكنها أن تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة أثناء فترة الحمل.

الحصول على المساعدة هو أول خطوة في طريق التعافي

إذا كنت تواجه مشكلة متعلقة بالكحول، فمن المهم طلب المساعدة من المتخصصين المحترفين لتسهيل إمكانية الحصول على أفضل الفرص للتعافي التام بنجاح. طلب المساعدة هو أول خطوة تجاه إحداث تغيير إيجابي حتى تتخلص من تأثير مغيبات الوعي وتصبح شخصًا واعيًا. 

إن أولئك الاشخاص القادرون على التوقف عن الشرب في المراحل الأولى من مشكلة الإدمان التي يعانون منها، يمكنهم تجنب حدوث ضرر جسماني وعقلي على المدى البعيد. نحن نقوم بتوظيف المتخصصين المؤهلين الذين يوفرون الرعاية والدعم على المستوى الفردي بسرية تامة وفي بيئة مريحة. 

ينبغي دائمًا تنفيذ إجراءات الامتناع عن الكحول تحت الإشراف الطبي. إذا كنت أو أحد المقربين منك تواجه مشكلة، فبإمكانك الخضوع لاختبار التقييم الذاتي لنسبة شرب الكحوليات أو الاتصال بنا.

منظمة الصحة العالمية:

المعهد الوطني المتخصص في دراسة مشاكل الإفراط في شرب الكحوليات وإدمانها:

منظمة مدمني الكحوليات المجهولين "Alcoholics Anonymous"

 

انتقل إلى العلاج والتكاليف

الاتصال