Menu The Kusnacht Practice Logo

النيكوتين

 - يتسبب التدخين في وقوع 6 ملايين حالة وفاة سنويًا*

إدمان النيكوتين مرض مميت 

يعلم معظم الأشخاص أن التدخين ضار بالصحة - ومع ذلك، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يستمر مليار شخص في اللجوء إلى تدخين التبغ.

ويرجع ذلك إلى سيطرة النيكوتين القوية عليهم، والتي تؤدي إلى إيجاد ارتباط بها يصعب كسره بالاستعانة بقوة الإرادة وحدها.  وبالرغم من ذلك، من الممكن أن يعود الإقلاع عن التدخين بفوائد صحية جمة على من يتمكن من اللجوء إلى مساعدة المختصين.

إن النيكوتين يعمل كمادة منبهة ومحفزة على الاسترخاء على حدٍ سواء.  ويعني ذلك أنها من الممكن أن تهدئ من مشاعرنا ولكنها تجعل أفكارنا مكثفة. وبذلك يصبح النيكوتين مادة مخدرة تسبب الإدمان بدرجة عالية.  وبالإضافة إلى التعلق الجسماني بالنيكوتين، فإن له تأثيرًا مثبطًا للمشاعر مما يؤدي إلى إدمانه من الناحية النفسية.

الخسائر الصحية التي يعاني منها المدخنون وأسرهم 

تقتل منتجات التبغ ما يقرب من ستة ملايين نسمة سنويًا، وفقًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية. وبالإضافة إلى ما تخلفه السجائر من تدمير لصحة المدخن فهي تسبب أيضًا أضرارًا فادحة لأسرته. فيرجع السبب في حالات الوفاة المرتبطة بالتدخين والتي يقرب عددها من 600000 نسمة إلى التدخين الغير مباشر.  ووفقًا لتقديرات مراكز مكافحة الأمراض واتقائها فإن غير المدخنين الذين يستنشقون الدخان الناتج عن تدخين أشخاص آخرين يتعرضون لخطر متزايد للإصابة بأمراض القلب بنسبة تتراوح بين 25% و30%.

ويحتوي دخان السجائر على ما يقرب من 4000 مادة كيميائية. وتشتمل تلك المواد الكيميائية على ما لا يقل عن 250 مادة تُعد من المواد الضارة كما تشتمل على 50 مادة من المعروف أنها تتسبب في الإصابة بمرض السرطان. وصرحت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية بأن دخان التبغ يحتوي على سموم ضارة بالجهاز التنفسي مثل الأمونيا والأسيتون، بالإضافة إلى مواد مسرطنة مثل الزرنيخ والفورمالديهايد وسيانيد الهيدروجين.

مساعدة المرضى على مقاومة إدمان النيكوتين

لحسن الحظ، من الممكن أن ينجح الكثير من المدخنين في الامتناع عن تدخين النيكوتين - وهذا ما يحدث بالفعل. وبالرغم من ذلك، فإن مشاعر الاشتهاء القوية الناتجة عن انسحاب النيكوتين من الجسم من الممكن أن تجعل التوقف عن التدخين في غياب الرعاية والدعم المقدم من جانب خبراء واستشاريين معالجين أمرًا غاية في الصعوبة.

وصرحت منظمة الصحة العالمية بالفعل أن الدعم الطبي فيما يتعلق بالمشورة والدواء من الممكن أن يضاعف فرص النجاح للمدخن الراغب في الإقلاع عن التدخين.  وإننا نؤمن في Kusnacht Practice بأن الطريقة الفريدة التي نتبعها والتي تجمع بين العلاجات الطبية القائمة على الأدلة والعلاجات التكميلية والبرامج الروحانية هي أفضل الوسائل للمضي قدمًا في سبيل العلاج. 

ويتمثل الهدف الذي ننشد تحقيقه على المدى الطويل في مساعدتك - أنت وأسرتك - على التمتع بنمط صحي للحياة دون الحاجة إلى النيكوتين.

انتقل إلى العلاج والتكاليف

الاتصال