Menu The Kusnacht Practice Logo

التعلق المرضي 

الاعتماد على الآخرين للشعور بقيمتنا الذاتية

 عندما تصبح المشاعر مصدرًا للضرر 

تُمثل القدرة على تكوين علاقات صحية مع الآخرين جزءاً ضروريًا في حياة الإنسان. ومع ذلك، عندما تتحول هذه الروابط مع الآخرين إلى تعلق مرضي فإن ذلك قد يؤدي إلى التعلق المرضي. وعادةً ما يعاني المصابون بالتعلق المرضي من تدني احترام الذات والتطلع خارج حدودهم الذاتية للتخفيف من محنتهم.

ويمكن لذلك أن يؤدي إلى العديد من المشاكل العاطفية والسلوكية التي قد تكون ضارة، حيث يصبح المصاب بالتعلق المرضي معتمدًا على الشعور بالإثابة والرضاء من خلال الشعور بالاحتياج إليه. وكثيرًا ما يؤثر ذلك على أهل أو أصدقاء من يعانون من الإدمان أو أي اضطراب نفسي آخر.

يتبنى "مرضى التعلق المرضي" نوايا حسنة،   فقد يحاولون الاهتمام بالشخص الذي يواجه صعوبات، ولكن اهتمامهم يصبح انهزامًا ذاتيًا يتيح استمرار السلوك المدمر.

الخسائر البشرية الناتجة عن التعلق المرضي

تشمل أعراض التعلق المرضي الشعور بحاجة مُلحة "لإصلاح شأن" الآخرين و /أو المواقف المختلفة أو فرض السيطرة على هؤلاء الأشخاص وتلك المواقف. وعادةً ما يلقي هؤلاء الناس باللوم على غيرهم بسبب مشاعرهم، وقد يواجهون صعوبة في الثقة بالآخرين بالإضافة إلى الشعور بالخوف من الانسجام وتجنب المشاكل واليقظة المفرطة (بما يعنى الانحصار في حالة من الاضطراب الدائم).  

غالبًا ما يحافظ المصابون بالتعلق المرضي على العلاقات أحادية الجانب، أو العلاقات ذات التأثير المدمر على النواحي العاطفية أو القائمة على الإساءة. وقد يتطور لدى  المصابين بالتعلق المرضي حالة من الإدمان تنشأ لديهم، أو قد يتبنون سلوكيات قهرية مثل الاضطرابات المرتبطة بتناول الطعام أو القمار أو إدمان الجنس والحب.

يكون التعلق الشخصي شبيهًا بحالة تسمى "اضطراب الشخصية الاتكالية" (Dependent Personality Disorder)، والذي تشير منظمة الصحة العالمية إلى أنه يشمل أعراضًا من بينها الاعتماد الشديد على الآخرين لاتخاذ القرارات أو الخوف من الهجر أو الشعور بالعجز أو الضعف.

التعلق المرضي والعائلة

يكون التعلق المرضي أقرب إلى السلوك المكتسب، دون أن يكون حالة مرضية تنتقل من جيل إلى آخر في الأسر المفككة. وكان مصطلح "التعلق المرضي" يُستخدم في الأصل لوصف الأشخاص المندمجين في علاقة مع شخص يعاني من الإدمان. ويمكن أن توجد أنماط مماثلة في العلاقات مع المصابين لمرض مزمن. ومع ذلك، فقد توسع هذا المصطلح الآن فبات يصف أي مريض بالتعلق المرضي.

تكون الأسرة المفككة عبارة عن أسرة يعاني أفرادها من الخوف أو الغضب أو الألم أو الخجل، والتي يتم تجاهل هذه المشاعر أو إنكارها في إطار هذه العائلة. وقد تضمن المشاكل الأساسية أيضًا الاعتداء الجسماني أو العاطفي أو الجنسي،  إلا أنه مع تقديم المساعدة والدعم المقدم من جانب المتخصصين المؤهلين والخبراء العلاجيين، فمن الممكن التغلب على التعلق المرضي. لمعرفة المزيد من التفاصيل يُرجى الاتصال بنا. 

روابط مفيدة:

البرنامج الدولي لمرضى التعلق المرضي المجهولين (CoDA)

 

انتقل إلى العلاج والتكاليف

الاتصال